عبدُاللهِ بنْ أحمَد المَنّاعي

من صفوة رجال اللؤلؤ في الخليج العربي

ملخص السيرة:

    ولد عبدالله بن احمد في قرية قلالي عام 1902م  ، ثم انتقل مع أبيه إلى المحرق وهو مايزال في سنوات عمره الأولى ، ونشأ في بيت والده بالمحرق ، في فريج يقال له (فريج الباسي) ، ولما اشتغل بتجارة اللؤلؤ استقل عن أبيه ، واشترى له منزلا خاصاً به . وكان المنزل يضم إلى جانب سكن العائلة ، مجلساً تتقدمه باحة واسعة ، يستقبل فيه زواره ، ويُستخدم ، كذلك ، مكاناً لضيافة أصدقائه القادمين من بلدان الخليج المجاورة : من الجبيل ومن تاروت ودبي والشارقة والكويت وغيرها . والمجلس مزود بكل مستلزمات الإقامة والمبيت للضيوف ، ويقدم لهم جميع وجبات الطعام ، فكان اشبه بفندق صغير؛ حيث لم يكن في البحرين آنذاك فنادق كثيرة يقيم فيها زوار البحرين ، كما أن الكثير من التجار والأعيان كان من عاداتهم السائدة استضافة زوارهم في مجالسهم المنزلية  .

   عبدالله بن أحمد ، واحد من كوكبة مشاهير من تجار اللؤلؤ من قبيلة المنانعة، كان لبعضهم السبق والريادة في السفر إلى الهند والإقامة فيها مدة طويلة من الزمن ، منهم : سلطان بن محمد المناعي ، صاحب كتاب أوزان اللؤلؤ،  الذي أقام في بمبي منذ ثمانينيات القرن التاسع عشر وحتى وفاته عام 1909م ، وكان له ، إلى جانب ذلك ، دور ثقافي واجتماعي فيها ، والتاجر الإماراتي عبدالله بن احمد بن علي المناعي من رأس الخيمة ، ومن البحرين محمد بن راشد بن هندي المناعي ، وابنه صالح وولده عيسى ، وعبدالله بن عيسى ، وحسن بن يوسف ، وغيرهم من المنانعة المنتشرين في بلدان الخليج .. 

   بقي عبدالله يعمل في الطواشة وتجارة اللؤلؤ حتى السنوات الأخيرة من حياته ، وتوفي عن عمرلايتجاوز58 عاماً . وكانت وفاته في أول رمضان سنة 1379هـ الموافق 7 فبراير 1960م.

 اقرأ الموضوع كاملاً

آخر الإضافات

مواضيع مختارة

من الارشيف